Wednesday, June 18, 2008

Iraqi refugees facing desperate situation

Amnesty International
15 June 2008

"Omar, a 69-year-old refugee from Baghdad, said he will die a 'slow death' if assistance is stopped. He and his family have depended on food and medical assistance since they fled to Syria in 2006." – UNHCR, May 2008. Iraq remains one of the most dangerous places in the world. Its refugee crisis is worsening. According to the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR), since the US-led invasion of Iraq in March 2003, an estimated 4.7 million have been displaced both within and outside Iraq and for many the situation is desperate. A new report by Amnesty International, Rhetoric and reality: the Iraqi refugee crisis, says that the international community continues to fail to respond to the crisis in a meaningful way. Countries like Jordan and Syria host most of the refugees but are simply not equipped to meet the needs of all those arriving. Syria alone may be hosting more than a million refugees. As of 2007, only 1 percent of the total Iraqi displaced population was estimated to be in the industrialized world. To mark World Refugee Day, Amnesty International has called on the international community and, in particular, those states who participated in the US-led invasion of Iraq, to take real steps to alleviate the suffering of those displaced. The organization said these countries must urgently act on their responsibility to assist the host nations and humanitarian organizations operating in the region to support the large numbers of refugees. "Many refugees are finding it difficult to survive," said Philip Luther, Deputy Director of Amnesty International's Middle East and North Africa Programme. "They are banned from working and unable to pay rents, buy adequate food for themselves and their families, or obtain medical treatment. Those lucky enough to escape Iraq rely on savings which, for many, are rapidly running out." Many families are destitute and facing impossible choices and new risks, like having to resort to child labour and the prospect of being forced through circumstances to undertake "voluntary" return to Iraq.Humanitarian agencies cannot cope with growing demands as more refugees need help with the basics to survive. The UNHCR had planned that by the end of the year it would be distributing food to around 300,000 people in Syria alone. However, the agency recently announced that inadequate funding means that, by August 2008, it will not be able to "cover all basic health needs of Iraqis, and many serious and chronically ill Iraqis will not be able to receive their monthly medication." Current food aid for 150,000 refugees in Syria and Jordan could be reduced, forcing many Iraqis "into further destitution and raise the likelihood of higher malnutrition rates and increased child labor." Amnesty International believes it is imperative that the international community increase its contributions to humanitarian agencies such as UNHCR, as well as to the countries hosting Iraqi refugees. Furthermore, there must be a real and sustained effort to resettle vulnerable refugees, such as those with serious medical conditions, to countries where they will receive adequate care.Manal (not her real name), a refugee living in Damascus, told Amnesty International in February 2008 that three of her children, aged between six and 15 years, work so the family can survive. Her six-year-old boy sells chewing gum in the street, for about one US dollar a day; her 10-year-old daughter sells chewing gum about three days a week; her oldest son polishes shoes, for the equivalent of about US$2 a day. Her daughter is the only one who goes to school. The family fled to Syria in 2006 after their house in Baghdad was damaged by explosions.Despite claims among the international community that an "improvement" in the security situation in Iraq has led to people "voluntarily" returning, in reality, most return because they have run out of money and can no longer survive. They return despite the real danger to their lives.Apart from failing to provide adequate practical and financial support, some states are also rejecting the asylum claims of Iraqis at an alarming rate. More European states are deporting rejected asylum-seekers to Iraq, including countries like Sweden, once a positive example to its European neighbours. Some states are using indirect ways to return people to Iraq, for example cutting off assistance to rejected Iraqi asylum-seekers and therefore forcing them to return "voluntarily".The failure to respond to the crisis is contributing to the severe deterioration of human rights protection for individuals forced to flee their homes in search of safety. Support is desperately needed so that host countries in the region can meet their own responsibilities in allowing access to all those fleeing violence and human rights abuses.External Link:Iraqis in Egypt: Time is running out (Video)Amnesty International is not responsible for the contents of external sites.

منظمة العفو: مأساة اللاجئين العراقيين تتفاقم.. والحكومة تقدم صورة مضللة عنهم
القدس العربي – لندن
يكافح ملايين من اللاجئين العراقيين للحصول على الملجأ والبقاء علي قيد الحياة في اوضاع مأساوية وبدون امل في الحصول على مكان للسكن وفي الوقت الذي تتواصل فيه مأساة العراقيين فان الغرب لم يفشل في مساعدتهم بل بدأ بوضع العراقيل من اجل منع الرجال والنساء والاطفال من الحصول على ملجأ.ونقلت صحيفة اندبندنت اون صاندي عن تقرير لمنظمة العفو الدولية امنستي انترناشونال ان الحكومة العراقية تقدم صورة مضللة عن الاوضاع الامنية في العراق، حيث قالت ان عددا من الحكومات الغربية بررت سياساتها المتشددة ضد العراقيين على خلفية ما تزعم انه تحسن للاوضاع الامنية.
وتقول المنظمة انه بعد تراجع نسبي في العمليات الانتحارية وتحسن للامن فان العنف عاد الى مستويات قريبة من مستوياته الاولى فقد نقص عدد القتلي من العراقيين في شهر آب (اغسطس) 2007 من 1800 الي 542 في بداية العام الحالي.
ولكن شهري آذار (مارس) ونيسان (ابريل) سجلا ارتفاعا في عدد القتلى، اكثر من الفين معظمهم من المدنيين.وقالت الصحيفة ان الشتات العراقي هو الاكبر في التاريخ المعاصر حيـــث يهرب اكثر من مليوني عراقي للخارج، فيما هرب اكثر من 2.7 مليون عراقي من بيوتهــــــم التي هجروا منها بفعل القتل والتهجير الطائفــــــي ولم يتمكنوا من مغادرة البلاد. وقد انتقل معظـــــمهم لبغداد مما زاد من نسبة الضغوط علي البنية التحتية المتداعية للمدينة.
وقالت (امنستي) ان الوضع بالنسبة للاوضاع والاعداد قد تدهور بشكل كبير خلال العامين الماضيين.ويصف التقرير ازمة اللاجئين العراقيين بانها مأساوية ويضيف التقرير انه بالرغم من ان حكومات العالم لم تفعل الا القليل للمساعدة، وفشل على الصعيد الاخلاقي والقانوني فان هناك نوعا من اللامبالاة تجاه الازمة.وتتحمل الدول الجارة مهمة استقبال العدد الاكبر من اللاجئين الذين فروا بعد الغزو عام 2003 الا ان هذه الدول تعاني من ازمات اقتصادية خانقة، فيما لم تستطع الا نسبة 1 بالمئة من هؤلاء اللاجئين الوصول للغرب، وقد بدأت الدول الغربية بترحيل طالبي اللجوء العراقيين لان اوضاع الامن في البلاد تتحسن والعراق يسير نحو الاستقرار كما تزعم هذه الدول.وقامت الحكومة العراقية في الخريف الماضي بحملة دعائية لاظهار الهجرة المعاكسة من امكنة اللجوء من سورية والاردن ولكن الحقيقة المخفية ان عددا من الذين رجعوا عادوا وهناك اعداد اخرى تحاول الخروج من العراق اما بطرق قانونية او غير قانونية.
وقالت ان الحكومة العراقية التي تحاول وقف نزيف وهجرة المتعلمين من العراق طلبت من الدول الجارة فرض قيود، فسورية التي فتحت حدودها للاجئين العراقيين اوقفت عمليات الدخول العام الماضي فيما فرض الاردن نظام التأشيرات على العراقيين الشهر الماضي.وقالت الصحيفة ان بريطانيا التي تخاف قواتها من مغادرة قواعدها حول البصرة تقود عمليات ترحيل اللاجئين فقد رحلت في شهر اذار (مارس) الماضي 60 طالب لجوء لان الاوضاع الامنية تحسنت في البلاد كما تزعم. فيما حولت السويد 1776 حالة للشرطة لترحيل اجباري لهم على خلفية انه لم يعد هناك نزاع مسلح في بغداد.
وقالت ان اللاجئين العراقيين ممنوعون في دول مثل الاردن وسورية من العمل ويعتمدون على اموال وفروها تتناقص يوميا ومن يعمل في السوق السوداء منهم يتعرض للخداع وهناك حالات كثيرة عمالة الاطفال وفتيات عراقيات يجبرن على العمل في سوق الدعارة.ونقلت عن رشيد (14 عاما) من الرمادي ويعمل في مهن يدوية في دمشق في تلميع الاحذية وبيع الشاي ويبدأ العمل منذ الصباح الباكر ولا يعود الا في الليل ليعول اسرة مكونة من والد معاق وأم واربع اخوة واخوات.وقالت ان عمليات التهجير المستمرة في العراق لا يتم الحديث عنها في الاعلام، مشيرة الي عائلة سنية واخري شيعية حيث حول الرعب والعنف اللذين تعرضتا لهما وطردهما من بيوتهما التسامح بين العائلتين والصداقة لكراهية. ونقلت عنهما الكيفية التي هجرتا فيها من احياء مختلطة في بغداد والعذاب والقتل.

لتفعيل حملة وطنية تدعم رؤية المرأة العراقية في المشروع التحرري

في خضم خمسة اعوام من الاحتلال الذي انتهك تفاصيل الحياة اليومية للفرد العراقي من جهة، والمجتمع العراقي من جهة اشمل، سعياً الى تصحير العراق من نواته الحية، وتحويله الى مجرد آبار نفط في صحراء لا يسكنها انسان، سوى موظفي الشركات الاحتكارية.
وفي خضم حيوية الصراع بين المشروع التحرري العراقي المقاوم للهيمنة والاستغلال والساعي للانعتاق بالبعدين الفلسفي والاخلاقي فإننا نحن النساء العراقيات، المنتميات الى المشروع التحرري بأبعاده الوطنية والقومية والانسانية والحضارية، نعلن أننا ندرك أبعاد مشروعنا الانعتاقي ومواقع اقدامنا فيه، كما ندرك كيف نصوغ معادلة الانعتاق على قاعدة: لا ذكر لا انثى، لا سيد لا عبد، لا غني و لا فقير.....
بمعنى ان لا مالك و لا مملوك بل انسان حر، بغض النظر عن الجنس او العرق او المذهب او الهوية الضيقة....
وبمعنى تفصيلي، فإننا نحن النساء العراقيات نصوغ مشروعنا على قاعدة الانسان الحر الصانع للعدالة عقداً اجتماعياً، والمنتج للفكر التحرري على قاعدة الانسان في توجهه التاريخي.... المستقبلي.
وعليه ...فإن المطبات التي يصنعها لنا العدو المناهض للحرية والتقدم، مهما استغل من وسائل قد تبدو فيها ان صورة المرأة العراقية هي صورة سلبية، هي مطبات لا تمثل إلا اطراف اللعبة، أما ماتصبو اليه العراقية الحرة، فهو مشروعها التحرري نحو الانعتاق الكلي على قاعدة الانسان والتاريخ.
وعليه ايضاً.... ندعو جميع قوى التنوير والقوى المقاومة للاحتلال، والنخب الفكرية والوطنية في المشروع التحرري الى دعم حملة المرأة الوطنية في ترسيخ رؤاها في المشروع الوطني القومي الانساني التحرري.

هيأة أرادة المرأة
بغداد العراق
تشرين الثاني 2007